الصفحة الأولى - القرآن الكريم - الرئيسية -الناشر -دستور المنتدى -صبر نيوز -المنتديات -صبر-صبرفي اليوتيوب -سجل الزوار -من نحن - الاتصال بنا -دليل المواقع

نضال و مقالات و دراسات و بحوث عن الجنوب العربي

مع الشرعية ولكننا ضد الإرهاب - بقلم - عبده النقيب

article thumbnail

" التاريخ يعيد نفسه" احداث التاريخ تظهر في المرَّة الأولى في شكل مأساة، وفي المرَّة [ ... ]


مناوئ المجلس الانتقالي : معارضة ام ثورة مضادة ؟ - بقلم - عبده النقيب

article thumbnail

علمتنا دروس الماضي ان ليس كل من يعارض سيئ بل ان بعضهم هم الأكثر نقاء من الشرفاء الذ [ ... ]


اليوم يومك ياجنوب:

article thumbnail

ألف ألف مبروووك لشعب الجنوب العربي اعلان قيادته الموحدة 
والتهاني الخالصة لرئيس و  [ ... ]


الدراسات العامة

قرار رقم 1 اعلان هيئة رئاسة المجلس السياسي الانتقالي الجنوبي

article thumbnail

نص القرار:
بعد الإطلاع على على إعلان عدن التاريخي الصادر في العاصمة عدن بتاريخ 4 ماي [ ... ]


بيان تأييد "تاج" لإعلان عدن التاريخي

article thumbnail

بسم الله الرحمن الرحيم
تاج عدن
يتقدم التجمع الديمقراطي الجنوبي "تاج" قياده وقواعد ب [ ... ]


كلمة القائد عيدروس الزبيدي في المليونية 4مايو2017م

article thumbnail

في المليونية الجنوبية 4مايو2017م التي اقيمة في عدن وفوضة اللواء عيدروس الزبيدي زعيم [ ... ]


البحوث العامة

استقبال رمضان ووداعه في الجذور(4)-بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري

article thumbnail

رحم الله ابن الجوزي إذ كان يقول بعد انتصاف الشهر الفضيل ومقاربته على الرحيل :
 " أيه [ ... ]


استقبال رمضان ووداعه في الجذور (3)-بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري

article thumbnail

شهر رمضان خير الشهور ، يغفر الله فيه الذنوب ويعتق فيه الرقاب ويفتح أبواب الجنان وي [ ... ]


المُتَوفِّي أم المتوفَّى والجذور - بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري

article thumbnail

في الجذور نقول المتوفِّي والمتوفَّى ، وهما من الجذر الثلاثي ( و ف ى ) .
 
وتُوُفِّيَ ف [ ... ]


صفحة الكاتب : عـــاد نـعـمـان
لعبة الـــحـــرب - بقلم -عـــاد نـعـمـان صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
مقالات - صفحة الكاتب : عـــاد نـعـمـان
نشرها :مركز (صبر-SBR) للإعلام والدراسات   
الخميس, 17 مارس 2016 11:22

ليس لأنها لعبتنا المفضلة أو المحببة أو لأنها لعبتنا اليتيمة التي ليس لدينا خيار سواها، هي لعبتنا الأخيرة التي نفضي إليها بعد أن نكون قد استنفدنا كافة الألعاب في ذاكرتنا الطفولية الجمعية، حينها نكون وصلنا إلى مرحلة التخمة من اللعب، ونحتاج أن نجدد نشاطنا.

بين مجموعة من الألعاب التي كانت لدى أخي الأوسط "منذر"؛ لعبة مكونة من عدة قطع، مصنعة من الصلصال المُحرق، على هيئة جنود يحملون أسلحة بوضعيات مختلفة ومدافع ودبابات وطائرات وسفن حربية، وكذا مجموعة من الأشجار والجبال؛ لاختباء الجنود، وإخفاء الأسلحة والمعدات العسكرية، وأصابع من الصلصال الطبيعي؛ لتشكيل قطع جديدة من الجنود والأسلحة في حال استمرت وتفاقمت الحرب باللعب أو تشكيل بقايا دمار معدات وجثث جنود مقتولين –إذا ما انتهت الحرب!!.. يحتفظ بها في حافظة بلاستيكية،ولأنه مالك لعبة "الحرب" فهو صاحب الدعوة لي ولأختنا الصغيرة؛ لمشاركته إياها، بعد تقسميه المنصف لغرفة جلوس بيتنا إلى منطقتين عسكريتين، ولا ينسى أن يطلب منا

أقرأ التفاصيل ..