الصفحة الأولى - القرآن الكريم - الرئيسية -الناشر -دستور المنتدى -صبر نيوز -المنتديات -صبر-صبرفي اليوتيوب -سجل الزوار -من نحن - الاتصال بنا -دليل المواقع

نضال و مقالات و دراسات و بحوث عن الجنوب العربي

الأصلاح الوجة الآخر للأحتلال اليمن للجنوب - بقلم - المهندس علي نعمان المصفري

article thumbnail

أزاحة علي محسن الأحمر  والأصلاح  المتطرف شرط ضروري لأنتصار التحالف العربي وتقارب  [ ... ]


القصة الكاملة للسلاح الإسرائيلي وتعدد الغايات - بقلم- حسن العاصي

article thumbnail

بلغت أحجام العقود لبيع السلاح والعتاد الأمني التي وقعتها إسرائيل في العام 2012 ماقي [ ... ]


رحل عنا اللواء الركن/احمد سيف اليافعي شهيداً

article thumbnail

رحل . رحل . رحل عنا اللواء الركن /أحمد سيف اليافعي الشخصية العسكرية الجنوبية البار [ ... ]


الدراسات العامة

مهرجان الضالع ييارك دعوة اللواء عيدروس الزبيدي وكل الدعوات لتشكيل. حامل سياسي

article thumbnail

مهرجان الضالع ييارك دعوة اللواء عيدروس الزبيدي وكل الدعوات لتشكيل. حامل سياسي. ووج [ ... ]


الائتلاف الوطني الجنوبي " أوج" يصدر بيانه الختامي والقرارات والتوصيات ويعلن رئاسته والاطر القيادية

article thumbnail

المكلا \ خاص :
أصدر مساء يوم السبت 18 مارس 2017م البيان الختامي الصادر عن المؤتمر التأس [ ... ]


سنة 2017 ترث أزمات 2016: أحداث تمهد الطريق نحو عام من عدم اليقين

article thumbnail

يأبى العام 2016 أن يرحل قبل أن يضع المزيد من الألغام في طريق العام الجديد، ممّا ينذر  [ ... ]


البحوث العامة

(لكي لا) و (لكيلا) والجذور - بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري

article thumbnail

حديثنا هنا يتعلق بالإعجاز في رسم القرآن الكريم ، وهو المعجز بالحرف والرسم وفي جميع [ ... ]


مَشْفى أم مُسْتَشْفى ، والجذور - بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري

article thumbnail

هناك صيغة في العربية تسمى اسم المكان ، اسم المكان ويسمى الموضع هو اسم مشتق للدلالة  [ ... ]


التجعد والجَعْدة - بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري

article thumbnail

الجذر الثلاثي (ج ع د) يشير إلى التقبّض والخشونة ،
 
الجَعْدُ من الشَّعَرِ: خِلافُ ال [ ... ]


معتقل فلسطينى بخمسة قيود - بقلم د. رأفت حمدونة صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
مقالات - صفحة الكاتب : د. رأفت حمدونة
نشرها :مركز (صبر-SBR) للإعلام والدراسات   
الاثنين, 20 مارس 2017 10:07
قوى وصلب كشجرة السنديان ، عتيق يعشق الأصالة ، ويتميز بالشهامة والأخلاق العالية ، مشهور بالنظرة الحادة ، والأفق الواسع ، والرؤية السليمة ، يختار الكلمات بعناية بلا جرح ، محاور

ولديه لغة وطنية وأخلاقية عالية ، كثير الأدب ، عميق وله انتماء لفلسطين والتراث وكل شىء قديم وجميل ، يستمع أكثر مما يتحدث ، ويعطى تركيز كامل للآخر ، وطنى بامتياز ، متفائل لا

يعرف اليأس .  

قصته بدأت منذ الصغر ، ومتواصله لحتى اللحظة بلا نهاية ، عاش حياته متنقلا من زنزانة إلى زنزانة ، ومن معتقل إلى معتقل ، أصبح حديث الوطنيين والمخلصين ، وعلمنا الكثير
من

الصمود والصبر والتحدى والانتماء ، لم يخلع ملابس الاعتقال تحدياً للسجان متشبثاً بحقوقه ، ودرس الاتفاقيات الدولية واستند اليها ، وتعرف على حركات التحرر العالمية وتجربتها .

أمضى  ستةً وثلاثين عاماً في السجون الاسرائيلية ، ودخل موسوعة "غينتيس" للأرقام القياسية كأقدم أسير سياسي في العالم ، اعتقل في الرابع من أبريل عام 1978، وتم الافراج عنه

بصفقة شاليط 2011 ، وأعيد اعتقاله في يوليو/ حزيران 2014 ضمن حملة انتقامية لقوات الاحتلال في الضفة الغربية ، وأعادت المحكمة العسكرية في عوفر بتوصية من جهاز

الشاباك والحكومة  الاسرائيلية في الثانى والعشرين من فبراير / شباط حكمه السابق بالسجن المؤبد و18 عاماً.

توفى والده في أكتوبر/ تشرين الأول 2004 ، وتوفيت أمه بنفس الشهر عام 2005 بعد زيارة له على سرير الإسعاف ولنصف ساعة فقط في سجن عسقلان بعد منع استمر خمس

سنوات .

وأوصت أمه بأغنية يوم زفافه بعد الافراج عنه قائلة " في خاطري يا نائل يا دار تبنيها ، وعروس إلك يمة وأنا اللي أنقيها ، في خاطري يا نائل الحارة تمرقها ، وعروس إلك يمة أنا اللي

أزوقها " .


في آخر زيارة بعد تثبيت المؤبد من جديد قال لزوجته " تم كلبشتي بخمس كلبشات اثنتين في اليدين واثنتين في الأرجل وواحدة تصل ما بين اليدين والرجلين .. كدت ان أقع على الأرض عدة

مرات " .

هو الأسير الفلسطينى نائل صالح البرغوثى "أبو النور" من قرية كوبر برام الله المحتلة ، من مواليد 1957، وقد أمضى فترة شبابه ومعظم حياته في السجون والمعتقلات ، عاش كل

المراحل لتجربة الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة منذ البدايات ، دفع أثماناً باهظة بصحبة رفاقه من أجل الحرية والكرامة وتحقيق معادلة الرعب مع السجان .

دين علينا ووفاءاً لسنوات اعتقالهم الطويلة ، وتضحياتهم الجسيمة ، قبل أن نزرع لهم في مدننا تماثيل للحرية ، أن نغرس في ثقافة أجيالنا عنهم ، أن هذه الأرض ارتوت بدماء الشهداء ،

وأعمار ومعاناة وعذابات الأسرى والمعتقلين ، وآهات الجرحى والفقراء المحاصرين ، والمشتتين من أبناء شعبنا من أجل الحرية والقدس وفلسطين .



هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته

آخر تحديث الاثنين, 20 مارس 2017 10:52